خلال السنوات العشر الماضية، انزلق العالم العربي إلى هوة محنة إنسانية غير مسبوقة. في سورية والعراق وليبيا واليمن ولبنان وغيرها.

يقف المرء متحسرًا على النتائج المرعبة للأزمات العميقة التي ضربت هذه المجتمعات: أعداد مهولة من القتلى والجرحى، ودمار واسع النطاق حوَّل مدنًا بـأكملها إلى ركام، وحركات نزوح داخلي خارجة عن السيطرة، وأزمات لاجئين ترددت أصداؤها حول العالم. وفي معظم هذه النزاعات، تعرض الوجدان الإنساني لصدمات مدوية جراء تجاهل الحد الأدنى لقواعد القانون الدولي الإنساني: الهجمات العسكرية غير المتناسبة في مناطق حضرية مأهولة بالسكان، واستهداف عمدي للسكان المدنيين، والأعيان المدنية، والاحتجاز غير القانوني وقطع الصلة بين المحتجزين وذويهم.

في هذا العدد من «الإنساني»، حاولنا إلقاء الضوء على الأزمات والتحديات الإنسانية الكبرى التي تواجهها منطقتنا العربية. في سورية التي عانت نزاعًا وحشيًّا، بلغ مواطنون سن الرشد، وهم لا يعرفون عن وطنهم إلا صور الاقتتال والعنف. وفي اليمن، يختبر الملايين الجوع يوميًّا بفعل التأثير القاتل للنزاع المدمر والانهيار الاقتصادي وتعطل المنظومة الصحية. وفي بيروت، خلَّف الانفجار الهائل الذي دمر مرفأ بيروت والأحياء المحيطة به أضرارًا جسدية وندوبًا نفسية لدى الناس. وفي غزة، تعاني ملايين العائلات من الأثر المنهك والمستمر للنزاع المسلح.

لم يقتصر هذا العدد من المجلة على رصد وسرد الحقائق القاسية من الميدان، لم نترك أنفسنا لهذا الحصار المحكم من الألم على حال العالم العربي، ذهبنا لنبحث عن قيم الخلاص والأمل في الشعر. فنشرنا مقطوعات شعرية عن اللجوء والحرب، وسرد لنا مقال مطول القيم الإنسانية في شعر الراحل الفلسطيني الكبير محمود درويش.

حوار هذا العدد كان عن التحديات التي واجهت العمل الإنساني جراء جائحة كوفيد-19. يحلل لنا جيل كاربونييه، نائب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، آفاق العمل وخبرة اللجنة الدولية في الوقت الصعب الذي هيمنت فيه الجائحة على السياسة العالمية.

وكعادتنا كل عدد، أفردنا عدة مقالات تتناول بالتحليل والبحث قضايا وإشكاليات في القانون الدولي الإنساني. فنشرنا مقالًا يحلل الإشكاليات القانونية والإنسانية الناجمة عن استخدام الطائرات المسلحة من دون طيار [أو الطائرات المسيَّرة، أو الدرون]. كما أفردنا مقالين لعرض وتحليل التعليق المحدَّث على اتفاقية جنيف الثالثة بشأن أسرى الحرب. في المقال الأول استعراض لمغزى هذه التعليقات وأهميتها القانونية. وفي الثاني، استعرضنا موقف الفقه الإسلامي وكتابات كبار الفقهاء المسلمين في موضوع أسرى الحرب، وربطها بالقواعد التي تنص عليها اتفاقية جنيف الثالثة.

في العدد مساهمات لكُتَّاب وباحثين من دول عربية عدة. وسعدنا بشكل خاص ونحن نستعرض في باب «عروض الكتب»، كتابًا ألفته الكاتبة السورية الشابة إنجي جرُّوج، التي عاشت تجربة قاسية من النزوح واللجوء، دونتها وهي في سنِّ السادسة عشرة لتعبِّر عن معاناة الأطفال تحت نير الحروب.

نأمل أن تجدوا في هذا العدد مادة مفيدة وخريطة لأبعاد الأزمة الإنسانية في العالم العربي، وإضاءة على دور القانون الدولي الإنساني في الخروج من هذه الأزمة.

نُشر هذا الموضوع في عدد مجلة الإنساني رقم 68 الصادر في ربيع/ صيف 2021. للاطلاع على محتويات العدد، انقر هنا. لتصفح العدد كاملًا، انقر هنا

 

للحصول على نسخة ورقية من المجلة، يمكنكم التواصل مع بعثاتنا في المنطقة العربية، وهم سيزودكم بإذن الله بما تحتاجون إليه من أعداد المجلة الحالية أو السابقة. انقر هنا لمعرفة عناوين وبيانات الاتصال.