أتاحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر خمسة مراجع أساسية تتناول تاريخها الطويل والثري في الميدان لفترة زمنية تتجاوز المئة عام. هنا نقدم إطلالة على هذه المراجع التي لا غني عنها لأي دارس أو باحث في تاريخ النزاعات العسكرية وتطور القانون الدولي الإنساني

يتاح الآن للجمهور الاطلاع على خمسة مجلدات تاريخية بصيغة «بي دي إف» (PDF) تغطي الفترة الممتدة من العام 1863 إلى العام 1975. وهذه المجلدات الخمسة تقدم نظرة تحليلية للأنشطة الميدانية والقانونية التي اضطلعت بها اللجنة الدولية وأسهمت في المكانة المتميزة التي تحظى بها اليوم كمنظمة إنسانية محايدة ومستقلة. ويقول جان بيكتيه في تصديره للمجلد الثاني من هذا العمل الموسوعي: «إنه سجل منظمةٍ تحاول، على الرغم من عدم امتلاكها أدوات تحول دون اندلاع النزاعات المسلحة، أن تحدَّ من الأضرار الناجمة عنها وتحمي الأشخاص الذين كفوا عن المشاركة في القتال أو غير المشتركين في الأعمال العدائية

المجلد الأول: من سولفرينو إلى تسوشيما (1859 – 1912). تأليف: بيير بواسييه – جنيف: مؤسسة هنري دونان، 1985. – 391 صفحة.

نشر هذا المجلد أولًا في عام 1963 احتفالًا بمرور مائة عام على تأسيس اللجنة الدولية، وهو يغطي تاريخ المنظمة للفترة الممتدة من عام 1859 إلى عام 1912 والتطور الذي شهده قانون الحرب منذ اتفاقية جنيف لعام 1864 حتى اتفاقية لاهاي العاشرة لعام 1907، عندما دارت رحى عدة معارك من سولفرينو (1859) حتى تسوشيما (1905). ويصف المؤلف العمليات الميدانية للجنة الدولية في وقت كان يرتفع فيه عدد جمعيات الإغاثة والنزاعات المسلحة، منها: الحرب الفرنسية البروسية 1870 والحرب الروسية التركية 1875 – 1878 والحرب الإسبانية الأمريكية 1898.

المجلد الثاني: من سراييفو إلى هيروشيما (1911 – 1945). تأليف: أندريه دوران، جنيف: مؤسسة هنري دونان، 1948. 590 صفحة

يتناول هذا المجلد تاريخ اللجنة الدولية من النقطة التي انتهى عندها بيير بواسييه في المجلد الأول. وهو يغطي الفترة الممتدة من الحرب في تريبوليتانيا في 1911 حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، وهي فترة تعج بأحداث مأساوية، حروب أهلية، ونزاعات إقليمية، وثورات وحروب دولية، شكلت آثارُها العالمَ الذي نعيش فيه اليوم. في أثناء ذلك الوقت تطور القانون الخاص بحماية ضحايا الحرب، فشمل تحت مظلته أسرى الحرب وكذلك الجنود الجرحى والمرضى على البر وفي البحر. بل وامتد نشاط اللجنة الدولية الإنساني إلى ما وراء نطاق ذلك القانون، بالوصول إلى السكان المدنيين الذين يتزايد تضررهم من جراء الوسائل المتقدمة لشن الحروب، لا سيما الطيران الحربي الذي مكن الأطراف المتحاربة من قصف المناطق المأهولة بالسكان. بالإضافة إلى ذلك، اتسع نشاط الصليب الأحمر ليشمل أنشطة زمن السلم. صارت الرابطة التي تأسست في عام 1919 تُسمى الآن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. 

المجلد الثالث: من يالطا إلى ديان بيان فو (1945 – 1955). تأليف: كاثرين راي-شير – جنيف: اللجنة الدولية للصليب الأحمر 2017 ، 678 صفحة.

يروي هذا المجلد قصة عمل اللجنة الدولية في العقد الذي أعقب الحرب العالمية الثانية، عصر النزاعات المتعلقة بتفكك الاستعمار، في جنوب شرق آسيا وفلسطين وغيرها، وصولًا إلى الحرب الباردة والحرب في كوريا. ينظر هذا الكتاب، استنادًا إلى أرشيف اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في كيفية استجابة اللجنة الدولية لتحديات هذه الفترة، وكيف استردت قوتها بعد أن ضربها الضعف خلال فترة الحرب العالمية الثانية.

المجلد الرابع: من بودابست إلى سايغون (1956 – 1965) وهو تأليف مشترك لـ فرانسوا بيريه، فرانسوا بونيون، جنيف: اللجنة الدولية للصليب الأحمر: جورج، 2009. 628 صفحة.

يغطي هذا المجلد، وهو متاح باللغة الفرنسية فقط، السنوات الممتدة من عام 1956 إلى 1965، وهو العقد الذي تميز بتفاقم التوتر في الحرب الباردة. يدرُس هذا الكتاب، من جملة أحداث أخرى، الانتفاضة الهنغارية في تشرين الأول/ أكتوبر 1956، وأزمة الصواريخ الكوبية، التي دفعت العالم إلى حافة حرب نووية في تشرين الثاني/ نوفمبر 1962، والتدخل الأمريكي السافر في فيتنام في ربيع عام 1965. وخلال هذه الفترة، واجهت اللجنة الدولية أيضًا تحديات جديدة في عملها من أجل ضحايا النزاعات، لا سيما في ما يتعلق بوضع «المقاتلين غير النظاميين»، وحروب التحرير الوطني، وممارسة التعذيب والتهديد النووي، وهي قضايا ما تزال تحتفظ بأهمية كبيرة إلى اليوم.

المجلد الخامس، من سايغون إلى مدينة هو شي منه (1966 – 1975)، من سايغون إلى مدينة هو شي منه. تأليف جان لوك بلوندل – جنيف: اللجنة الدولية، 2016، 86 صفحة.

يستعرض هذا المجلد أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر من عام 1966 إلى عام 1975. ويبدأ هذا المجلد من فيتنام، من حيث انتهت الدراسة السابقة التي كُلفت بها اللجنة الدولية. تقدم هذه الدراسة، استنادًا إلى الأرشيفات التي فتحت مؤخرًا للجمهور، نظرةً عامة جغرافية واسعة مرتبة زمنيًّا لأنشطة اللجنة الدولية بين عامي 1966 و1975، وسردًا لأنشطة اللجنة الدولية التي تهدف إلى تطوير القانون الدولي بقدر أكبر وخلال هذه الفترة. ويساعد هذا المجلد القارئ على فهم كيف تزايدت مهنية اللجنة الدولية، التي كان عملها في البداية مقصورًا على تقديم الإغاثة المخصصة في حالات الطوارئ، وكيف صارت قادرة على إدارة العمليات الميدانية الرئيسية في أي وقت وفي أي مكان في العالم.

نُشر هذا المقال في العدد 64 من مجلة «الإنساني» الصادر في كانون الأول/ ديسمبر 2018. 

اقرأ أيضا:

عرض كتاب: مقدمة شاملة في القانون الدولي الإنساني لـ نيلز ميلتسر

موجز: أهم الإصدارات التي نُشرت مؤخرًا حول القانون الدولي الإنساني والنزاعات المسلحة

إطلاق قاعدة بيانات تفاعلية عن احترام قانون الحرب في ميدان المعركة