أصدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر طبعة جديدة باللغة العربية من كتاب مرجعي شامل حول قانون الحرب هو «القانون الدولي الإنساني: مقدمة شاملة». ويهدف الكتاب إلى دعم وتعزيز المعرفة بالقانون الدولي الإنساني، وهو يعد مرجعًا فريدًا لا غنى له للأكاديميين والقضاة وحملة السلاح وموظفي المنظمات الإنسانية غير الحكومية والمنظمات الدولية ووسائل الإعلام.

وتتوفر من الكتاب طبعات ورقية وإلكترونية باللغات الإنجليزية والفرنسية، فيما تتوفر طبعات إلكترونية للكتاب باللغات العربية والروسية.

وهو متاح مجانًا من خلال موقع اللجنة الدولية هنا

ويتميز هذا المرجع  عن غيره من الكتب التي تتناول الموضوع نفسه بأنه يعرض مسائل معاصرة تتصل بالقانون الدولي الإنساني بطريقة شاملة تسهّل الاطلاع عليها، وفقًا لقراءة اللجنة الدولية للقانون.

والكتاب سهل الأسلوب، ويتميز بعرض شائق لمواده، فهناك قسم يجمع «ملخصًا لأهم الأفكار»، وهناك قسم «مزيد من التفاصيل» في نهاية الفصول. لذا فالكتاب غير موجّه حصرًا لخبراء القانون، بل يهدف أيضًا إلى تلبية احتياجات الأشخاص الذين يطلعون لأول مرة على القانون الدولي الإنساني ويهتمون بالمسائل المرتبطة بالنزاعات، وكذلك أفراد القوات المسلحة والعاملون في المجال الإنساني الذين يسعون إلى الاسترشاد النافع بشأن طيف واسع من المواضيع.

وقد سبق لنا في «الإنساني» أن نشرنا عرضًا للكتاب عند صدور طبعته الإنجليزية الجديدة في عدد المجلة رقم 62 (خريف/ شتاء 2017) .

وتعود قصة هذا الكتاب عندما نشر «معهد هنري دونان» (Henry Dunant Institute) بدعم من اللجنة الدولية في العام 1993، كتابًا موجزًا هو «القانون الدولي الإنساني: مقدمة»، كتبه هانز- بيتر غاسر (Hans-Peter Gasser)، رئيس الشعبة القانونية في اللجنة الدولية آنذاك. ظل هذا الدليل محل إعجاب واسع لإيجازه ولعرضه العملي لقانون الحرب. إلا أن طبيعة النزاعات المسلحة قد تغيرت خلال العشرين عامًا التي تلت نشره، وتطورت خلالها الممارسات في مجال القانون الدولي الإنساني بشكل كبير. لذا ظهرت حاجة ماسة لكتاب مرجعي جديد يأخذ هذه التطورات بعين الاعتبار. وعليه طلبت اللجنة الدولية من نيلز ميلتسر (Nils Melzer)، وهو أستاذ كرسي حقوق الإنسان بـ أكاديمية جنيف للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، صياغة هذا الدليل المعنون «القانون الدولي الإنساني: مقدمة شاملة».