قد يكون من الصعب إحصاء الأعمال الأدبية التي تناولت حروبًا، غير أن دراسة سريعة لتطور هذا النوع من الأدب تُظهر الدور البارز للأدباء والمثقفين في مناهضة الحروب من خلال كتاباتهم، لا سيما في العصر الحديث.

ربما يمكن القول إن تاريخ أثر الحرب على الأدب، يعود إلى عصور ما قبل الميلاد. وعندما نبحث في أقدم نصوص الأدب العالمي، في الغالب نرى أن الحروب القومية والإقليمية لعبت دورًا مباشرًا في سرد الروايات الأدبية في تلك الفترة. وتعتبر ملحمتا «الإلياذة والأوديسا»، للشاعر اليوناني «هوميروس»،  من أبرز تلك الروايات الأدبية التي تتحدث عن عدد من الحروب التي وقعت في تلك الفترة الزمنية، ومن ضمنها «معركة طروادة». ولكن هذه الأمثلة تختلف كثيرًا عن الروايات التاريخية التي ظهرت في عصور ما بعد الحداثة.

ومن خلال البحث في الروايات الأدبية عن الحروب التي حدثت قبل ميلاد المسيح عليه السلام وما بعده، وأيضًا في فترة ما قبل الحداثة، نستنتج أن أغلبها يحاول خلق بطولات وهمية وأسطورية تصلح لأن تكون قصصًا للتسلية، تختلف عن مفاهيم وأدب الحرب التي تبلورت في القرون الثلاثة الماضية. وعند البحث في روايات الحروب الصليبية نرى أن هناك محاولة رسم شخصية أسطورية للملك ريتشارد، تقابلها محاولة لرسم صورة أسطورية لصلاح الدين الأيوبي، فاتح بيت المقدس. وهناك أمثلة كثيرة على روايات المراثي والملاحم التي ظهرت من بطون الحروب الدامية الكبيرة، مثل «حرب المائة عام».

ولكن، ربما يفتقر جميع هذه النصوص لأدنى المقومات الأدبية المثيرة للشفقة، التي تعبر عن ما يطلق عليه اليوم بـ«روح الحرب». ونقرأ بعض مشاعر الأسى لتلك المذابح، أو الأرواح التي أزهقت، والدماء التي أريقت، من خلال آثار عدد من مؤلفي تلك الروايات والنصوص الأدبية، ولكن خلاصة ما يريد أن يعبر عنه أولئك الرواة ليس شرحًا لجذور تلك المآسي والآلام، بل رسم صورة نمطية عن «التراجيديا الوطنية»، أو خلق ملاحم بطولية. وعندما نقترب من عصور الحداثة، نرى أن دائرة التوجه نحو التأمل واستطلاع مغزى تلك المذابح تزداد اتساعًا، فالكاتب البريطاني شكسبير في روايته «الملك لير» يصف الرجل المحارب، بالأحمق، كما الكاتب الأيرلندي لورانس سترين يهجو بطولات المحاربين في روايته «تريسترام ‌شندي».

ولكن بعد التطورات التي شهدتها القارة الأوروبية، ولا سيما في أعقاب الثورة الفرنسية الكبرى في العام 1789، وبعد تأسيس إمبراطورية نابليون، ظهرت على السطح روايات من نوع آخر، وبرزت آراء مثالية جديدة بأقلام مفكرين مستنيرين أمثال كانت وهيغل واسبينوزا وغيرهم. ومن جهة أخرى شهدت أوروبا نقلة نوعية من خلال ظهور كتَّاب مرموقين يسخرون من الحروب العبثية الدامية ومآسيها. وبالرغم من أن الفرنسيين لا يزالون يفخرون بانتصاراتهم الباهرة في معركة أوستيرليتز ضد الألمان والإيطاليين، وتمكن الشعوب النمساوية، بدعم من حلفائهم، من دحر القوات الفرنسية بقيادة نابليون في معركة واترلو، إلَّا أن مناطق كبيرة من أوروبا وروسيا والقارة الأميركية الحديثة، شهدت في القرن التاسع عشر ظهور روايات أدبية بأقلام رواة وكتَّاب مستنيرين، لا ينظرون إلى المذابح الجماعية في الحروب العسكرية من منطلقات أو ذرائع قومية ووطنية فحسب.

الروائي الفرنسي الشهير ستاندال، (1783-1842)، الذي كان يُعد مقاتلًا شرسًا في صفوف قوات نابليون، ينتقد في روايته «الأحمر والأسود» بشدة، وبسخرية بارعة، تلك الاستعدادات العسكرية للحروب التي شهدتها القارة الأوروبية. ومن حيث المبدأ كان يعتبر ملاحم الحروب الصليبية، وما أعقبها من استخدام المحاربين الأشداء، وما رافقها من المآسي في حكم المنتهية عهدها.

وعبر الروائي الإسباني الشهير سرفانتس، الذي يُعتبر أبا الرواية الحديثة في القارة الأوروبية، في روايته الملحمية الرائعة «دون كيشوت» عن انطباعه بحتمية سقوط ونهاية الحقبة التي كان يتم فيها استخدام أولئك المحاربين. وفي ما كانت أوروبا في تلك الحقبة تعج بكتَّاب وروائيين ينتقدون أصحاب الآراء والأفكار المناوئة للحرب، ويتهمونهم بخيانة أوطانهم، استطاع هؤلاء الرواة المتحررون النفوذ إلى أعماق النفس البشرية في مجتمعاتهم. وأجبرت تلك الحروب، الكاتب الكبير فيكتور هوغو على تخصيص قسم كبير من روايته الرائعة «البؤساء» لشجب المعارك الدامية التي سببتها «كمونة باريس»**، والبكاء فوق أجساد قتلاها.

الأدب ضد الحرب

ربما لا يسمح لي هذا المقال المختصر بالمضي قدمًا لكشف خبايا تلك الحروب. ولكن بات بمقدوري أن أشير إلى عقلاء القرن التاسع عشر، الذين كانت لهم تجارب مع عدد من الحروب والثورات الكبيرة في أوروبا، تعلموا جيدًا بأن عليهم أن يشككوا في أدب الروايات التاريخية التي انتشرت قبل الميلاد.

ورغم كل ذلك، تحدث تولستوي في روايته «الحرب والسلام» عن عظمة ومهابة الشعب الروسي. في ما توقع إميل زولا، المثقف الفرنسي العنيد، من خلال رواياته المتعددة، ومن ضمنها «الهزيمة»، نهاية الميول والغرائز الحربية التي كانت سائدة في القارة الأوروبية.

كانت نهاية القرن التاسع عشر، إذن، بمثابة نهاية عدد من الإمبراطوريات الكبيرة. وفي الوقت الذي كان فيه أصحاب العقول النيرة يتسارعون لمواكبة تطورات الثورة الصناعية في أوروبا، كانوا يحاولون إعلان نهاية كل مادة أدبية ورواية تاريخية لها صلة مباشرة بعهود ما قبل الميلاد. وفي أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين برز كتَّاب بارعون أمثال دوستيوفسكي وتورجنيف، سخروا في رواياتهم من رواة ودعاة الحروب، وشجبوا آثارهم الفكرية الهدامة. وفي بداية القرن العشرين، عندما أصبحت الكرة الأرضية مسرحًا لحربين عالميتين وحروب دامية أخرى، تموضع عدد هائل من كتَّاب الرواية والأدب ضد الحرب.

إن الحكمة والعقلانية اللتين أشعل ضياءهما كانت وديكارت في بدايات الحرب العالمية الأولى، سرعان ما أطفأت مضاعفات تلك الحرب وهجهما، وفي نهاية المطاف اضطرت شعوب روسيا القيصرية وألمانيا النازية وفرنسا إلى دخول الحرب، رغم محاولات عدد كبير من مثقفي العالم للحيلولة دون وقوعها. لأن المثقف كان يمثل ضمير المجتمع ولم يملك القدرة التنفيذية للحيلولة دون وقوعها. وفي الوقت نفسه ينبغي ألا نغفل ظهور الأفكار الثورية والماركسية، وازدياد قدرتها في تلك المرحلة، حيث اعتبرت النضال ضد الرأسمالية من مهامها المقدسة، ما أدى إلى بروز شرخ كبير بين المثقفين المتنورين من دعاة السلام.

وفي خضم هذه التطورات الدراماتيكية بادرت الحكومات المتورطة في الحرب إلى تخويف وإرهاب المثقفين والكتَّاب، من أجل مواصلة نهجها العسكري لتدمير القارة الأوروبية وقسم كبير من آسيا الوسطى التي كانت ترزح تحت سلطة الإمبراطورية العثمانية. وفي الفترة الممتدة بين الحربين العالميتين، تبلورت بنسبة كبيرة أفكار ونظريات مضادة للحرب، فظهرت روايات وآثار أدبية لروائيين مرموقين أمثال إيريش ماريارُمارك، إرنست همينغواي، روجيه مارتن ديغار، ولوئي فردينان سلين، وغيرهم إلى جانب منظِّرين يساريين وليبراليين، غير شيوعيين. كل تلك الأعمال الأدبية أسفرت عن انتهاج سياسة محافظة من جانب الحكومات الأوروبية تجاه الحرب.

وكان لولادة حكومات يمينية متطرفة في إيطاليا، ألمانيا، فرنسا، المجر، والنرويج وعدد آخر من البلدان الأوروبية، دور مهم في تعزيز ميول دعاة الحروب في العالم. ولكن قيام عدد كبير من الكتَّاب المرموقين، بنشر روايات مثيرة حول النتائج الكارثية للحروب، أدى إلى تحريض الرأي العام لمناهضة دعاة الحروب.

وفي نهاية الحرب العالمية الثانية، انتهج أغلب الرواة والشعراء سياقًا مختلفًا لمناهضة الحروب المدمرة، وأصبحت رواياتهم موضع اهتمام الرأي العام، الخارج لتوه من أتون تلك الحروب. وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى الروايات العديدة التي نشرها كتَّاب بارعون أمثال: ألبير كامو، روبر مرل، بيكيت، سارتر، رومن غاري، نورمان ميلر، وآلن روب غرييه، الذين وصفوا تلك الحروب بالعبثية. وكان يربط هؤلاء المثقفين الملتزمين، رغم اتجاهاتهم الفكرية وميولهم السياسية المتنوعة، قاسم مشترك، هو مناهضة الحرب.

إن الوقوف في وجه القوى الداعية للحرب، من وجهة نظر الكتَّاب والمثقفين، هي مسألة نظرية بحتة، وفي هذا الإطار أعيدت قراءة المفاهيم التي استخدمت في صياغة تلك الروايات. ومن حيث المبدأ، فإن الاتجاه نحو خلق أدب مناهض للحرب كان نتيجة حتمية للنتائج الكارثية التي أدت إلى إبادات جماعية في الحروب الإقليمية مثل: الحرب في الشيشان والصراع الحدودي بين أرمينيا وأذربيجان. إذن، رغم عدم امتلاك هؤلاء المثقفين القدرة التنفيذية على مناهضة الحرب، إلا أن رواياتهم وآثارهم المناوئة لدعاة الحرب، لاقت ترحيبًا واستحسانًا من قبل الرأي العام العالمي.

في الوقت الراهن، أصبح الأدب العالمي منبرًا للتعبير عن آمال وتطلعات ضحايا الحروب الدموية هنا وهناك، وينبغي علينا العمل لرفع كابوس الحرب وإزالة القلق من أذهان الشعوب، من خلال نشر الأدب المثالي والموضوعي، ربما يمثل هذا إحدى مهام الكتَّاب والمفكرين الملتزمين.

***

*كوميونة باريس ثورة قامت عام 1871 في باريس على إثر الهزيمة في الحرب الفرنسية- البروسية وتشكل على إثرها ما يعتبر أول حكومة شعبية اشتراكية في باريس قمعها نابليون الثالث بعنف.   

نُشر هذا الموضوع في العدد الـ 54 من مجلة الإنساني الصادر في ربيع/ صيف 2012، ضمن محور العدد «عزيزي الأديب: إنها الحرب».

*نشرنا في السنوات الأخيرة عددًا لا بأس به من المواضيع التي تتناول العلاقة بين الحرب والأدب (أوالفنون عموما). هنا بعض المقالات:

شيرين أبو النجا، الرواية في مواجهة كابوس الحرب

سحر مندور، حضور المدن في صور دمارها

يوسف بزي، بيروت السلم شعرية، بيروت الدمار روائية: خراب المكان كما تسرده الرواية اللبنانية

فيروز كراوية، «يا بيوت السويس يا بيوت مدينتي»…مدن القناة المصرية وتجربة مقاومة الحرب بالغناء

سيد ضيف الله، الجماعة الشعبية وصياغة قواعد أخلاقية لحروب السيرة الهلالية