بعد نحو عقدين من صدور أول أعدادها المطبوعة، تطلق اليوم مدونة «الإنساني» لتكون النسخة الإلكترونية للمجلة التي بدأ «المركز الإقليمي للإعلام» في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القاهرة إصدارها في العام 1998. سلطت «الإنساني» الضوء خلال السنوات الماضية على الأوضاع الإنسانية، وحاولت أن تقدم منبرا لضحايا النزاعات المسلحة في المنطقة العربية وأبعد، كي يحكوا قصصهم ويشرحوا معاناتهم.

كما شكلت «الإنساني» منصة لتوفير معلومات وتحليلات عن قانون الحرب ومختلف القضايا الإنسانية عالميا وإقليميا واليوم، تنطلق المدونة بهدف أن تكون منبرا أكثر تفاعلية مع قرائها على أمل الوصول إلى جمهور أوسع من متصحفي الإنترنت في العالم العربي.  وكما فتحت «الإنساني» أبوابها للكتابة الجيدة بغض النظر عن اسم الكاتب ومكانته وجنسيته نأمل أن تقدم المدونة فرصة لمساهمات جادة ورصينة ومحتوىً مميزًا يفيد القارئ.

وستتيح المدونة تباعًا أرشيفها الغني من المقالات والتحليلات التي نُشرت خلال العشرين عامًا الماضية.

اقرأ كذلك: «الإنساني» على بعد نقرة